اعلان

اخر الأخبار

حركة النهضة تقاضي عبير موسي




فاد النائب والقيادي بحركة النهضة، عماد الخميري في ندوة صحفية اليوم، الثلاثاء 16 جوان 2020، أن كتلة حركة النهضة تدين ما وصفه بـ"الكذب والإفتراء والزور الذي إدعته رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر بالبرلمان عبير موسي  بأن نوابا من الكتلة يزورون الإرهابيين بسجني المرناقية وبرج العامري بتسهيل من المدير العام مقابل إمتيازات"، وهو ما فندته مؤسسة السجون والاصلاح.
 
وإعتبر الخميري أن "المنهج السياسي المعتمد في قلب الحقائق ونشر الأكاذيب لا يمكن أن يؤسس لحياة جدية بين الأطراف السياسية وبين المتنافسين السياسيين"، مشددا على أن "حبل الكذب قصير".
 
وأكد الخميري أن الدخول إلى السجون يكون تحت المراقبة الشديدة، كما إعتبر أن الإذن الذي قامت به وزيرة العدل بفتح بحث تحقيقي في ما صرحت به رئيسة كتلة الحزب الدستوري الحر عبير موسي، مهم جدا للرأي العام وللكتلة مما سيضع كافة الأطراف أمام الحقيقة الواقعية ضد كل من يروج أخبارا مغايرة للحقيقة.
 
وأضاف أن حركة النهضة تعتبر ما قامت به وصرحت به عبير موسي خطير جدا بإعتبار أن الخصومة السياسية ضرورة ألا تقود إلى قلب الحقائق والإدعاء، مشددا على أن ما قامت به موسي "خارج الأخلاقيات السياسية العامة ومن شأنه أن يضرب مصداقية ونزاهة مؤسسة السجون والاصلاح فضلا عن المؤسسة الأمنية والزج بمؤسسات الدولة في صراعات وتجاذبات سياسية".
 
وذكر أن "موسي تتعاطى مع الأوضاع في البلاد ضمن سياسة تبحث عن ترذيل المؤسسات الدستورية بإعتبارها من منظومة لا تؤمن بالثورة" ، مؤكدا أن "ما تقوم به موسي في البرلمان مسار ترذيلي لعمل المؤسسة ولكل مكونات مجلس نواب الشعب".
 
وتابع "إدعاء موسي كان عن خصم سياسي فشلت في صراعها معه، نحن في النهضة نتحدى موسي على أن تقدم البرهان والحجج على ما صرحت به"
 
وأكد أن نواب المجلس يتلقون مئات الرسائل وتلقيها لرسالة مجهول لا يمكن أن تكون مصدرا للإعلام ولنواب المجلس وطالب، بالتعجيل في التحقيق في هذا الموضوع بالذات وكشف نتائج التحقيق للرأي العام، مؤكدا إمكانية أن تتجه الحركة إلى القضاء عبر فتح قضية في الإدعاء بالباطل
 
وختم "كل من يرث مسار 7 نوفمبر والذي يتعمد الدفاع عن منظومة الإستبداد بكل الطرق والوسائل، لا نستغرب منه الإدعاءات بالباطل.." .

ليست هناك تعليقات

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.