اعلان

اخر الأخبار

نصاف بن علية : الإستقرار المسجل غير مطمئن و يدعو إلى مزيد اليقظة


إعتبرت مديرة مرصد الأمراض الجديدة والمستجدة، نصاف بن علية أن حالات الإصابات المسجلة يوميا بفيروس كورونا المستجد تشهد إستقرارا لكنها تتطلب مزيد الحرص من المواطنين على الإلتزام بالتدابير الوقائية من أجل مكافحة الفيروس.
 
وأوضحت بن علية في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء اليوم، الخميس 2 أفريل 2020، أن ترفيع الفرق الطبية في عدد التحاليل للعينات المشتبه بها إلى 400 و500 تحليلا يوميا أسفر يوميا عن تسجيل معدل يتراوح بين 30 إلى 40 حالة إصابة مؤكدة يوميا، معتبرة في المقابل، أن الإستقرار المسجل غير مطمئن بل يدعو إلى مزيد اليقظة والإلتزام بالتدابير الوقائية لمكافحة الوباء.
 
وأكدت أن الإجراءات التي اتخذتها تونس ساهمت في تسجيل الإستقرار في عدد الاصابات وعدم إرتفاعها، موضحة أن تونس لم تشهد إرتفاعا كبيرا في عدد الحالات المسجلة يوميا خلافا لعدة بلدان أوروبية مجاورة شهدت تفشيا لعدد الاصابات وإنتشارا للعدوى.
 
وإعتبرت بن علية أن الحجر الصحي الشامل وفرض العزل الصحي الذاتي للمشتبه بإصابتهم وإغلاق حدود البلاد كلها إجراءات ساهمت في الحد من تفشي العدوى بين المواطنين، مشددة على أن الفرق الطبية كثفت جهود التقصي النشط للمخالطين المباشرين للمصابين بالوباء.
 
وبينت أن قرار الحكومة إجراء 10 آلاف تحليل لعينات مشتبه بها بالإصابة بالفيروس سيتم بالإرتكاز إلى إجراء التقصي الموجه بالمناطق التي تشهد إنتشارا سريعا للعدوى الأفقية الناتجة عن تسجيل إصابات لأشخاص لم يكونوا مسافرين ولم يكونوا من المخالطين المباشرين لحالات يشتبه بإصابتها.
 
وأشارت مديرة مرصد الأمراض الجديدة والمستجدة إلى أن إستراتيجية وزارة الصحة في إجراء التحاليل للعينات تستهدف فقط المخالطين المباشرين للحالات المصابة، مؤكدة عدم وجود دواع لأن تشمل التحاليل كل عينات المطالبين بها في ظل إحتكام الاستراتيجية المعتمدة من طرف الوزارة على أن تقتصر عملية أخذ العينات على المخالطين المباشرين دون غيرهم طبقا لطاقة الإستيعاب المتوفرة بالمخابر.
 
جدير بالتذكير أن وزارة الصحة تستند في إطار عملية إجراء التحاليل على كل من المخبر المرجعي بشارل نيكول ومعهد باستور ومستشفى فطومة بورقيبة بالمنستير في وقت بلغ عدد الإصابات بالفيروس 423 مصابا، في حين سجلت 12 حالة وفاة منذ مطلع مارس المنقضي تاريخ إكتشاف أول إصابة بوباء كورونا المستجد في تونس.

ليست هناك تعليقات

ملحوظة: يمكن لأعضاء المدونة فقط إرسال تعليق.